Skip to Content

Blog Archives

تحديات رواد الأعمال

تناول المقال السابق تعريف رواد الأعمال وسماتهم الشخصية، وفي مقال اليوم أستعرض التحديات التي تواجه ريادة الأعمال، والتي تتنوع بحسب بيئة العمل والقوانين، وسيتم تناول خمسة تحديات رئيسة، أولها استقطاب الكفاءات البشرية المؤهلة والمدربة، فمن الصعب إيجاد خريجين مدربين ومؤهلين، وبالتالي فالحصول على الكفاءات من ذوي الخبرة عملية مكلفة جداً. ثم تأتي مشكلة التمويل، حيث لا تمد البنوك يد العون لرواد الأعمال إلا بعد التأكد من أن المشروع ينتج ويحقق أرباحاً على الأقل لمدة سنتين أو ثلاث، وهنا كما لو كان البنك يمنح طوق النجاة للغريق بعد أن يكون قد وصل إلى الشاطئ. التحدي الثالث هو التدفق النقدي، بمعنى أن الشركة تبيع لكن لا تحصل على أموالها بسبب تأخر العملاء في الدفع، وهذه مشكلة عجزت عن فهمها. ثم تأتي قلة خبرة رائد الأعمال في التسويق وأساليب التعامل مع العملاء، وأخيراً يأتي تحدي التوازن بين الحياة الاجتماعية والعمل، فرائد الأعمال يُغرق في العمل بسبب شغفه وقد يؤثر ذلك سلباً في حياته العائلية. وبالطبع فرائدات الأعمال يواجهن تحديات أكثر من الذكور بسبب بعض الأبعاد الثقافية والعائلية. لا توجد وصفة سحرية للتغلب على هذه التحديات، حيث يحتاج الكثير منها إلى تشريعات تسهل على رواد الأعمال تسجيل أفكارهم والحصول على حقوق الملكة الفكرية اللازمة، كما تحتاج الجامعات إلى القيام بدورها الأصيل في هذا الجانب، بأن تؤسس حاضنات أعمال حقيقية وفعالة ولها مؤشرات أداء.

رائدات الأعمال يواجهن تحديات أكثر من الذكور بسبب الأبعاد الثقافية والعائلية

أيضاً أن تقوم المؤسسات المصرفية بدورها الاجتماعي كأن تهتم جدياً بدراسة طلبات التمويل وأن تتفهم أبعاد المشروع المزمع إنشاؤه بما يحفظ حقوقها، وفي الوقت نفسه يسهم في دفع عجلة التنمية وتشجيع ريادة الأعمال. أما بالنسبة لرائد الأعمال نفسه فهناك بعض الجوانب التي يستطيع التحكم فيها، أهمهما أن يتعهد بإدارة شركته أو مشروعه لأناس متخصصين، ولا يعتمد فقط على أصدقائه أو أقاربه، فقد يكون ذلك أحد أسباب الفشل بسبب «العشم» الزائد من الطرفين، ثم عليه أن يعهد بمهمة التسويق لذوي الاختصاص أيضاً، فالشغف والإلمام بتفاصيل المنتج أو الخدمة وحدهما لا يكفيان لنجاح المشروع والحصول على حصة سوقية كافية.

 وبالنسبة للتوازن بين العمل والحياة الاجتماعية، فعلى رواد الأعمال تخصيص أوقات للعائلة والأصدقاء بعيداً تماماً عن العمل، خصوصاً في الإجازات وعطلات نهاية الأسبوع، والإصرار على ذلك مهما كانت مغريات العمل، فالتوازن مهم جداً من أجل الاستمرارية وصفاء الذهن، أما التحدي الأخير والأهم، وهو تحصيل المستحقات من العملاء، فللأسف لا أعرف له حلاً حتى الآن!

 @Alaa_Garad

 Garad@alaagarad.com

0 1 Continue Reading →

من هم رواد الأعمال

انتشر مفهوم ريادة الأعمال بكثرة، حيث تشجع الدول هذا المفهوم وتتبناه، فريادة الأعمال تشكل مكوناً رئيساً من مكونات الاقتصاد بل وأحد محركاته، ليس هذا فحسب بل تخدم ريادة الأعمال الأجندة الاجتماعية لأي دولة. فما ريادة الأعمال؟ وما الفرق بينها وبين المشروعات الصغيرة أو متناهية الصغر؟ تقوم ريادة الأعمال على فكرة لدى شخص، أو مجموعة من الأشخاص، وفي الغالب تكون هذه الفكرة جديدة وتحتوي على عناصر الإبداع والابتكار. ورائد الأعمال أو Entrepreneur دائماً لديه شغف غير عادي بتطبيق فكرته، ولديه إيمان كامل بنجاحها، وأنها ستغير الكثير، بل قد تغير العالم، ومن ثم فلديه القدرة على تطويرها واستدامتها، وهناك الكثير من الأمثلة الشهيرة على ذلك، مثل قصة نجاح متجر الكتب الإلكتروني «أمازون»، وكذلك شركة «أبل» ومنتجاتها، التي أسسها ستيف جوبز، ومعظم قصص النجاح الرقمية والتجارة الإلكترونية ارتبطت برواد أعمال.

• رائد الأعمال دائماً لديه شغف غير عادي بتطبيق فكرته، ولديه إيمان كامل بنجاحها.

إذن فالمشروعات الصغيرة التقليدية لا تندرج ضمن ريادة الأعمال، مثل مشروع صالون، أو محل تأجير سيارات، أو مطعم، أو الحصول على توكيل شركة معينة، فليس كل مشروع أو عمل تجاري يعتبر ضمن ريادة الأعمال، وهناك الكثير من الدراسات التي تتناول سمات وخصائص رائد الأعمال، ومن أهم هذه السمات أن يكون لديه هدف طموح يؤمن به ويسعى بجدية لتحقيقه، كما أن لديه رؤية وقدرة على استشراف المستقبل، بحيث يأتي بأفكار جديدة غير مسبوقة، ويعي جيداً خارطة الطريق، وخطوات تحقيق هذه الرؤية، لديه القدرة على تقبل المخاطر والتعايش مع المتغيرات في السوق وبيئة العمل، الدافع الحقيقي لرائد العمل يأتي من داخله، حيث تكون لديه طاقة إيجابية كافية لمساعدته على المثابرة والتغلب على التحديات، والأهم في هذه السمات، القدرة على اتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب.

لقد حقق العديد من دول العالم طفرة هائلة في التقدم التكنولوجي، وفي مجالات أخرى متخصصة، بفضل رواد الأعمال الذين أسهموا في تسجيل المئات من براءات الاختراع، وأدخلوا تقنيات جديدة، مثلما حدث في هولندا وإستونيا وليتوانيا والمجر، حيث أصبح لهذه الدول مكانة بارزة على الخريطة العالمية، فجمهورية إستونيا مثلاً التي أنتجت للعالم برنامج الاتصال الشهير «سكايب» تعد من أكثر المدن الأوروبية ذكاء وابتكاراً، ومن الدول الرائدة في مجال الحكومة الإلكترونية، ويرجع السبب للدعم الكبير الذي يلقاه رواد الأعمال هناك. وقد بدأت بوادر الاهتمام بريادة الأعمال في عالمنا العربي، ويتوقع أن تزدهر كثيراً في الفترات المقبلة في حال توافر السياسات الداعمة، وكذا توافر آليات تطبيقها، وللحديث بقية بمشيئة الله.

@Alaa_Garad

Garad@alaagarad.com

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .
0 0 Continue Reading →

ترويض الشمبانزي

«أنت الآن حيث أوصلتك أفكارك، وستكن غداً حيث تأخذك أفكارك» – مقولة خالدة قالها «جيمس ألين»، وهو كاتب بريطاني توفي عام 1912 ويعتبر رائد ما أطلق عليه لاحقاً «التنمية الذاتية»، وقد تأثر أغلبية الكتاب والمفكرين في هذا المجال به، خصوصاً د. إبراهيم الفقي. لقد تحدث الكثيرون في موضوع تهذيب النفس سواء نحو الإيجابية والعمل والنجاح أو من منظور ديني للمواظبة على الطاعات والقيام بكل ما يتوافق مع تعاليم الدين، وقد اتفق الكثيرون من هؤلاء الكتاب والمفكرين على شيء مهم وهو أن الإنسان دائماً هو نتاج ما يقوم به، وهو الوحيد الذي يمكن أن يوصل نفسه إلى الجنة أو الجحيم. دائماً هناك صوتان بداخل الإنسان، الصوت الأول يحثه على القيام بالأمور الصحيحة مثل التوقف عن التدخين، أو الاهتمام بالدراسة، أو الاستيقاظ مبكراً لصلاة الفجر، أمّا الصوت الآخر فينادي الإنسان للراحة والتكاسل، ويوهمه بأنه لايزال هناك متسع من الوقت فلمَ العجلة، وما لم ينجز اليوم قد ينجز غداً، وأن الحياة وجدت حتى نستمتع بها فلنفعل ذلك الآن.

• الإنسان دائماً هو نتاج ما يقوم به، وهو الوحيد الذي يمكن أن يوصل نفسه إلى الجنة أو الجحيم.

أستاذ متخصص وعالم نفسي اسمه «ستيف بيترز» ساعد الكثير من أبطال الأولمبياد في حصد العديد من الميداليات الذهبية، له كتاب رائع اسمه «معضلة الشمبانزي» أوThe Chimp Paradox يقول فيه المؤلف بأن كل شيء نقوم به نابع من تفكيرنا، فالمخ مقسم إلى سبع مناطق، نتناول هنا منطقتين منها، المنطقة الأولى تخص المنطق واتخاذ قرارات عملية بعيدة عن العواطف. أمّا المنطقة الثانية فهي خاصة بالمشاعر والانطباعات ويتحكم فيها ما أطلق عليه المؤلف «الشمبانزي»، ففي داخل المخ صراع بين الإنسان والشمبانزي فالأول يرغب بالتحكم في تصرفات الشخص بطريقة متزنة تراعي جميع الأبعاد خصوصاً المرتبطة بالمستقبل، كما يهتم بعواقب القرارات والتصرفات، أمّا الشمبانزي فلا يهتم بذلك بل تحركه الدوافع الغريزية للبقاء ولا يهتم بعواقب التصرفات، حيث لا يشغل نفسه بالتحليل والتمحيص، ودائماً سريع الانفعال والغضب على الرغم من أنه قد يكون على صواب أحياناً.

إن الصراع الأزلي هو هل يترك الإنسان زمام أموره للشمبانزي ليتحكم فيها ويرضي غروره، أم بإمكانه تغليب صوت العقل؟ فهل يمكن للإنسان أن يروض الشمبانزي الموجود برأسه؟ المفيد في هذا النموذج أنه جسد هذا الجانب من المخ بصورة ملموسة، وبالتالي يمكن للإنسان فعلاً تخيل أن هناك «شمبانزي» داخل رأسه يحثه على القيام بأمور يمكن أن تكون عواقبها وخيمة، وبالتالي على الإنسان ألا يدع زمام الأمور لهذا الشمبانزي، ويتعلم كيفية ترويضه والسيطرة عليه.

@Alaa_Garad

Garad@alaagarad.com

 لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .

0 0 Continue Reading →

الرجل الواقف

من الصعب على المرء أن يواصل مسيرته، وأن يُصر على إيمانه بقضية ما من دون أن يكون هناك من يدعمه ويؤازره، وحتى مع الدعم فقد يتسرب اليأس إلى نفس الإنسان فيقرر الانسحاب والتراجع. لكن قلة قليلة هي التي تثبت على مبادئها ولا تتراجع مهما كلفها ذلك. وعلى الرغم من أن الموضوع شائك لأن مسألة الصواب والخطأ قد تكون مسألة نسبية، فيمكن مثلاً أن يتخلى البعض عن مبادئهم أو قضيتهم من أجل رفع الضرر عن ذويهم أو أصدقائهم، لكنّ هناك آخرين لا يتأثرون بمسألة رفع الضرر، ولا يبالون بما قد يحدث طالما أنهم يخدمون قضية أكبر.

الثبات على الحق، والإيمان بقضية عادلة، من شيم الأبطال، وهؤلاء هم من يغيرون العالم ويجعلونه مكاناً أفضل للعيش.

 هذا بالضبط محور العمل الرائع «جسر الجواسيس» الذي قام ببطولته المتألق دائماً توم هانكس. في هذا الفيلم، المستوحى من قصة حقيقية إبان الحرب الباردة بين الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد السوفيتي آنذاك، (روسيا حالياً)، يتم إسناد مهمة الدفاع عن جاسوس روسي كهل، إلى محامٍ أميركي (توم هانكس)، حيث رفض جميع المحامين الدفاع عن «جاسوس» يضر بالولايات المتحدة، لكن بطل الفيلم كان له رأي مختلف، وهو أن يحظى المتهم بمحاكمة عادلة ونزيهة ويتم تطبيق القانون كما ينبغي، خصوصاً أن إجراءات القبض على الجاسوس شابها القصور. وقد أصبح قبوله لهذه القضية سبباً كافياً لأن يقف الجميع ضده، بمن فيهم زوجته وأولاده. وتستمر أحداث الفيلم، حيث يفكر بطل الفيلم بطريقة عملية، وهي عدم إعدام الجاسوس، فهو رجل مسن، وأخلاقياً لا يجوز إعدامه، كما قد يفيد لاحقاً في تبادل جواسيس مع العدو، فالولايات المتحدة أيضاً لها جواسيس في روسيا، وقد يقع أحدهم في قبضة الروس. وقد نجح أن يُقنع القاضي بحُجته، ليس هذا فقط، بل إن السيناريو الذي تخيله قد حدث بالفعل، وهنا تلجأ إليه حكومة الولايات المتحدة للتفاوض في عملية التبادل بطيار أميركي تم أسره أثناء تجسسه على مواقع سوفيتية.

لقد تم تكريم هذا المحامي من رئيس الولايات المتحدة، ليس هذا فقط بل كلفه الرئيس بالتوسط لدى كوبا لإطلاق سراح أكثر من 9000 سجين. إن الثبات على الحق، والإيمان بقضية عادلة، من شيم الأبطال، وهؤلاء هم من يغيرون العالم ويجعلونه مكاناً أفضل للعيش، ويتركون وراءهم إرثاً ودروساً للتعلم. الشيء المحوري في هذه المعادلة هو التأكد من عدالة القضية التي يتبناها الإنسان ويكافح من أجلها. فقد يكافح الكثير لكن للأسف تنطبق عليهم الآية الكريمة {الذين ضلّ سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون انهم يحُسنون صنعاً} (الكهف ـ 104).

 @Alaa_Garad

 Garad@alaagarad.com

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .

0 0 Continue Reading →

حقيقة الدكتوراه المهنية

يروّج بعض المعاهد والأفراد للدكتوراه المهنية، وتوحي إعلاناتهم المريبة أن هذه الدكتوراه هي الحل الأمثل والبديل للسفر إلى الخارج، وكل ما عليك هو تقديم الشهادات التي حصلت عليها مسبقاً، وربما كتابة بحث بسيط سيساعدون هم في كتابته أو بمعنى أصح «فبركته»، مع وعد بالحصول على الدكتوراه خلال ستة أشهر.

• على طالب العلم أن يكون أميناً وصادقاً مع نفسه ومع الآخرين، ولا ينساق وراء الوعود البرّاقة.

إن الحصول على الدكتوراه أمر واضح ولا لبس فيه، ويبدأ بأن يتم اختيار جامعة أو معهد حقيقي له وجود ومعتمد من الجهات المعنية. وتقوم بعض الجامعات المرموقة بتقديم برامج الدكتوراه المهنية، والتي تشبه تماماً الدكتوراه التقليدية PhD، ولكن الفارق هو أن الدكتوراه المهنية تركز على الجانب العملي أكثر من النظري، مع ضرورة الحضور وتقديم أطروحة، وهي ليست معادلة للخبرات السابقة كما تروّج تلك المعاهد.

وهناك أربع طرق للحصول على الدكتوراه، أولاها الدكتوراه التقليدية التي يتفرغ فيها الباحث، ويتم تعيين مشرف أو فريق للإشراف وتستغرق من ثلاث إلى خمس سنوات. ثانياً، أن تكون الدراسة بدوام جزئي، بحيث يحضر الباحث ما بين شهر إلى ثلاثة أشهر داخل الحرم الجامعي. ثالثاً، عن طريق الأبحاث المنشورة مسبقاً في دوريات أكاديمية معتمدة ولها معايير محددة، وتخضع لضوابط ولجان علمية، أما النوع الرابع فهو الدراسة عن بعد، ولكن من الجامعات المعتمدة، فعلى سبيل المثال تنشر هيئة الاعتماد الأكاديمي بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي بدولة الإمارات قائمة بالجامعات المعتمدة عن بعد، ليس هذا فقط، لكن يتم أيضاً نشر قائمة ببرامج التعليم العالي بالجامعات المحلية على موقعها الإلكتروني www.caa.ae ، وينصح أي شخص يرغب في الحصول على الدكتوراه بالتأكد مسبقاً من أن الدرجة معترف بها.

منذ بضع سنوات قدم وزير الدفاع الألماني آنذاك، كارل تسوجوتنبرج، استقالته من الحكومة بسبب الضغط عليه نتيجة اقتباسه بعض الفقرات في أطروحة الدكتوراه الخاصة به دون الإشارة إلى المصدر، كما قامت الجامعة بسحب الدرجة منه، واعتبرت فعلته في عِداد الكذب والخداع، فما بالك بمن يدّعي الحصول على دكتوراه غير موجودة أصلاً. إن الدكتوراه هي أعلى الدرجات العلمية ويفترض أن تكون نقطة تحول في حياة الإنسان، لذا على طالب العلم أن يكون أميناً وصادقاً مع نفسه ومع الآخرين، ولا ينساق وراء الوعود البرّاقة والطرق المختصرة أو الملتوية. وعلى الرغم من صعوبة رحلة الدكتوراه إلا أنها رحلة ممتعة وتوسع مدارك الإنسان، كما تساعده على تعلم كيفية حل المشكلات، لذا فالموضوع جدير بأن يتم أخذه بجدية والاستثمار فيه، وإلا فإن الله لا يكلف نفساً إلا وسعها.

 Garad@alaagarad.com

 @Alaa_Garad

 لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .

0 0 Continue Reading →

التعلّم من المراجعات اللاحقة

أستاذ في جامعة هارفارد اسمه «ديفيد جارفن» حقّق شهرة عالمية في مجال التعلم المؤسسي، وأصبح خبيراً استشارياً تستعين به مؤسسات عالمية مرموقة، مثل «جنرال إليكتريك»، «زيروكس»، «آي بي إم» و«غوغل»، تصل أتعابه في الساعة الواحدة نحو 30 ألف دولار أميركي. تقوم أبحاث ومؤلفات ومحاضرات البروفيسور جارفن على دراسة طريقة في التعلم المؤسسي اسمها «المراجعات اللاحقة» أو After Action Review، فما هي طريقة المراجعات اللاحقة، وكيف تؤدي إلى التعلم والتحسين، ومن ثم الابتكار والإبداع؟

“المراجعات اللاحقة” أسلوب بسيط وسهل لمساعدة أعضاء فريق العمل على التعلم والتحسين من خلال أربعة أسئلة أساسية لتقييم الأداء

 المراجعات اللاحقة هي عبارة عن أسلوب بسيط وسهل لمساعدة أعضاء فريق العمل على التعلم والتحسين من خلال أربعة أسئلة أساسية لتقييم الأداء، فبعد انتهاء كل مرحلة من مراحل المشروع أو بعد انتهاء مهمة ما يجتمع الفريق فوراً وفي موقع الحدث ليجيبوا عن أربعة أسئلة محددة، وهي: 1- ما الذي كان يُفترض أن يحدث (أي الأهداف المخططة)؟ 2- ماذا حدث بالفعل؟ 3- لماذا حدث اختلاف عن المستهدف؟ 4- ماذا تعلّمنا؟ وتتبع ذلك خطة عمل محددة، كما قد يتبعه أيضاً تغيير في السياسات والإجراءات أو استحداث سياسات وإجراءات جديدة. لقد درس البروفيسور جارفن هذه الممارسة لدى الجيش الأميركي وكتب عنها في كتابه الشهير «ممارسة التعلم» أو Learning in Action، وعلى الرغم من بساطة وسهولة هذه الطريقة إلا أن تبنّيها قد ساعد آلاف المؤسسات حول العالم في تطوير أدائها والتحول إلى مؤسسات متعلمة، وقد قمت بعمل بحث حول تطبيق هذه الطريقة في مجموعة جميرا، لدينا هنا في دولة الإمارات العربية المتحدة، في عام 2009، وقد وجدت بالفعل وبالدليل أن هناك فارقاً كبيراً في مستوى الأداء بين الوحدات التي تطبّق هذه الطريقة والوحدات التي لا تطبّقها.

 من خلال التجربة العملية يمكن القول إن عوامل النجاح الرئيسة حتى تكون هذه الطريقة فعالة وناجحة تتلخص في خمسة عوامل، هي: أن تتم المواظبة على تكرارها بعد كل مشروع ومهمة، أن يقتنع القائمون بها أن الغرض منها هو التعلم وليس اللوم أو تحديد من المخطئ، فالمهم هو أين الخطأ وليس من قام به، اشتراك الإدارة العليا في هذه الطريقة، بل تطبيقها في اجتماعات الإدارة، أن يكون لدى فريق العمل الصلاحيات والتمكين لاتخاذ الإجراءات الملائمة لعملية التحسين، توثيق الدروس المستفادة مع تعديل السياسات والإجراءات اللازمة حتى لا يتكرر الخطأ. الجدير بالذكر أن هذه الطريقة يمكن أيضاً تطبيقها على المستوى الفردي وليس في العمل فقط، بل في الحياة الشخصية وحتى في علاقاتنا الاجتماعية.

 @Alaa_Garad

 Garad@alaagarad.com

 لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .

0 0 Continue Reading →

الوعي الذاتي طريق النجاح

إذا كنت لا تفضل العمل في فريق فلا بأس في ذلك، أنت صح، أما إذا كنت تستمتع بالعمل ضمن فريق فأنت صح أيضاً، إذا كنت تفضل كلما أوكلت لك مهمة أن تعرف التفاصيل، وأن تكون كل خطوة مرسومة مسبقاً، وتلتزم بما كلفت به فقط فأنت صح، أما إذا كنت تحب المهام الصعبة التي يلفُّها الغموض وتفضل أن تُنفذ المهام التي بها تحدٍّ فأنت صح أيضاً، نعم فكُلٌّ ميسر لما خلق له، وكل منا لديه قدرات وطاقات ومعارف مختلفة، ولكل شخصية سماتها الخاصة والفريدة، لذلك لا ضرر أن نقوم بالأعمال بطريقتنا الخاصة، إذا تيسر ذلك.

• إن «الوعي الذاتي» محرك أساسي للنجاح والتقدم في الحياة

الجانب المحوري هنا هو أن يعرف الإنسان نفسه جيداً، ويدرك أبعاد وسمات شخصيته، فالبعض يُبدع ويَبتكر عندما يعمل منفرداً، وهذا ليس أنانية أو عيباً في الشخصية، والبعض الآخر قد يكون على العكس تماماً، وقد أُجريت آلاف الدراسات حول هذه الموضوعات، ولُوحظ أن شعوباً كاملة قد تتفق في أساليب العمل، فمثلاً في اليابان والكثير من الدول الآسيوية، يسود أسلوب العمل ضمن فريق «الجماعية» Collectivism، أما في الولايات المتحدة وأستراليا فالعكس تماماً حيث تسود «الفردية» Individualism، لذلك تنجح أساليب عمل معينة في دول، وتفشل في دول أخرى مثلما نجح أسلوب «كايزن»، أو التحسين المستمر في اليابان، ولكن فشل في الولايات المتحدة، لذا من أهم عوامل النجاح أن يعرف الإنسان ذاته، ويدرك جيداً سمات شخصيته.

إن «الوعي الذاتي» محرك أساسي للنجاح والتقدم في الحياة، حيث إن نجاح الفرد في التعامل مع الآخرين، وفي إنجاز المهام يرتبط ارتباطاً مباشراً بمدى وعيه بذاته، وفهمه لطبيعة شخصيته وظروف العمل التي يمكن أن يبدع ويبتكر فيها، والموضوع لا يحتاج إلى اجتهادات شخصية، حيث تتوافر وبمنتهى السهولة العديد من الاختبارات النفسية والسلوكية، التي يمكن استخدامها، والتي تتميز بدقة نتائجها وإمكانية الاعتماد عليها، ومن أهم تلك الاختبارات الاختبار الشهير لـ«مايرز آند بريجز». ووفقاً لذلك التحليل، يستطيع الإنسان أن يحلل شخصيته، ويحدد أي الوظائف تناسبه، حيث إن الكثير منا قد يشعر بعدم الانسجام في العمل الذي يقوم به، وقد يعزو أسباب ذلك إلى المدير أو الزملاء أو أي أسباب خارجية، لكن قد يكون السبب الحقيقي داخلياً، ولا علاقة له بالعوامل الخارجية، وببساطة قد لا تكون هذه هي الوظيفة المناسبة. ودائماً لاتزال هناك فرص للتحسين والتعلم، فما رأيك أن تبدأ اليوم بالبحث عن أحد تلك الاختبارات، وتعرف نفسك عن قرب؟!

@Alaa_Garad

Garad@alaagarad.com

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .

0 0 Continue Reading →

كيفك أنت؟

استوحيت موضوع هذا المقال من أغنية «أديل» Hello، التي أحدثت ضجة تستحقها عن جدارة، حيث تخطت مشاهدات الأغنية على أحد روابط «يوتيوب» 363 مليون مشاهدة، كيفك أنت؟ شو أخبارك؟ عامل أيه؟ سؤال عابر ومتكرر يومياً لكن معظمنا لا يقف عنده كثيراً، الحقيقة أننا بحاجة يومية إلى أن نسأل نحن أنفسنا هذا السؤال؟ كيف أنا؟ كيف هي الحالة المزاجية لي اليوم؟ بماذا أشعر؟ هل تراودني مشاعر إيجابية أم سلبية؟ كيف هي صحتي النفسية؟

الصحة النفسية ليست مجرد غياب الاضطرابات النفسية، بل هي حالة من العافية يستطيع فيها كل فرد إدراك إمكاناته الخاصة.

 بحسب منظمة الصحة العالمية فإن الصحة النفسية ليست مجرد غياب الاضطرابات النفسية، بل هي حالة من العافية يستطيع فيها كل فرد إدراك إمكاناته الخاصة، والتكيف مع حالات التوتر العادية والعمل بشكل منتج ومفيد من أجل الإسهام في مجتمعه المحلي. ومنذ عام 1992 تحتفل المنظمة في أكثر من 150 دولة باليوم العالمي للصحة النفسية، الذي يصادف العاشر من شهر أكتوبر من كل عام، ويتم تقديم برامج ومحاضرات توعية حول هذا الموضوع. وقد قطعت دول عدة شوطاً كبيراً في الاهتمام بالصحة النفسية للفرد ورفع الوعي حول الاهتمام بها، حيث لا يجب التركيز فقط على الصحة البدنية، لما للبعد النفسي من أهمية قصوى في الانسجام والوئام لدى الفرد وتكيفه مع من حوله ومع مجتمعه حتى يكون إنساناً منتجاً وإيجابياً. إن الصحة النفسية تساعد الفرد على اتخاذ القرارات السليمة، وتجعله أكثر ثباتاً وصموداً أمام مشكلات وتحديات الحياة، كما تساعد الفرد على فهم نفسه وفهم الآخرين والتحكم في انفعالاته ورغباته.

 تشير الإحصاءات في أستراليا مثلاً وهي واحدة من ضمن البلدان المتقدمة إلى أن 45% من الأستراليين يعانون مشكلات تتعلق بالصحة النفسية، وأن الموظفين هم أكثر عرضة لتلك المشكلات، أما في بريطانيا فقد أنشأت هيئة الخدمات الصحية NHS مبادرة بعنوان «مؤسسات تهتم» أو Mindful Employers، ووفقاً لهذه المبادرة تلتزم المؤسسات طواعية بالتوقيع على ميثاق أخلاقي يحث على الاهتمام بالصحة النفسية والعقلية لموظفيهما ومراعاة من هو بحاجة إلى عناية خاصة، ويمكن للمؤسسات المشاركة أن تضع شعار هذه المبادرة على موقعها ومطبوعاتها كما تحظى بمعاملة متميزة من المؤسسات الأخرى. ما أحوجنا في عالمنا العربي إلى مثل هذه المبادرات التي ستسهم بشكل فعال في رفع الوعي حول الصحة النفسية، ومن ثم مساعدة الأفراد على التعايش مع مجتمعاتهم وزيادة إنتاجيتهم ورضاهم عن أنفسهم وعمن حولهم، فتختفي الأمراض النفسية والسلوكية الكثيرة التي باتت سمة هذا العصر شديد التعقيد.

 

 @Alaa_Garad

 Garad@alaagarad.com

 لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .

http://www.emaratalyoum.com/1.664619

0 0 Continue Reading →

النزاهة تصنع الأمم

تقوم الكثير من الأنظمة التعليمية المتقدمة بتدريس وحث التلاميذ على فهم وممارسة منظومة من القيم والأخلاق منها النزاهة، ويتعلم الأطفال في المرحلة الابتدائية، بجانب الحساب والقراءة، النزاهة أيضاً. والنزاهة هي البعد عن السوء والتنزه عن كل ما يعيب الإنسان ولا يليق به، فالإنسان النزيه يلتزم بكلمته، ويصدق الوعد، ويلتزم دائماً بقيمه ومبادئه فلا يتلوّن وفقاً للمصلحة أو الهوى، والنزاهة تعني الشجاعة والثبات على الحق، كما تعني البعد عن اللؤم والخبث وتعمُّد إلحاق الضرر بالآخرين، وتعني أيضاً الاعتراف بالخطأ والشفافية.
• النزاهة قيمة سلوكية حثتنا عليها الأديان السماوية، وأفضل طريقة لاكتسابها أن يتم غرسها في الإنسان منذ سنواته الأولى.

إن النزاهة قيمة سلوكية حثتنا عليها الأديان السماوية، وأفضل طريقة لاكتسابها أن يتم غرسها في الإنسان منذ سنواته الأولى، حيث إنها مكون أساسي وسمة من سمات الشخصية، وبالتالي من الطبيعي أن من تربى على النزاهة وتشرَّب هذه القيمة العظيمة أن يكون نزيهاً في عمله ملتزماً بمواعيده وجودة أدائه، فلا يتهرب ولا يختلق الأعذار لعدم القيام بواجباته، كما أن الإنسان النزيه يؤدي واجبه حتى ولو لم يكن هناك نظام رقابي يحاسبه لأن ضميره سيكون هو الرقيب عليه، فالطالب النزيه لا يغش ولا يقبل أن يحصل على درجة ليست من حقه، كما أنه لا يسمح بالغش أيضاً، والموظف النزيه يسعى جاهداً لمساعدة متعامليه وتسهيل حياتهم لا أن يبحث عن العراقيل لعدم القيام بعمله، ويسري ذلك على كل المهن.

لقد أصبح موضوع النزاهة حديث الساعة في مختلف دول العالم، ويبدو أن العالم لاحظ الهوة السحيقة التي اتجه اليها، فبدأ يعود إلى الأخلاق والقيم ويبحث عما فاته ويراجع نفسه، وقد شرعت الكثير من الحكومات في إنشاء هيئات للنزاهة والشفافية، حيث تقوم تلك الهيئات بدور الرقابة والحوكمة المؤسسية والتي تشمل بجانب الحوكمة المالية، الحوكمة الفنية والإدارية أيضاً، فمثلاً يتم التحقق من أن الأشخاص الذين يحتاجون إلى برامج تدريبية معينة قد حصلوا عليها، وأن من يستحق الترقية الوظيفية هو فعلاً من حصل عليها وليس شخصاً آخر. يندرج ذلك على مؤسسات التعليم، حيث يكثر الآن الحديث عن «النزاهة الأكاديمية»، فيتم وضع امتحانات تقيس تحصيل الطالب فعلاً، وعلى الجانب السلوكي يتم التأكد من عدم قبول الأساتذة لهدايا من الطلاب وعدم طلب خدمات منهم. وعوداً على بدء فإننا نحتاج إلى غرس هذه القيم ليس فقط من خلال النظام التعليمي ولكن أيضاً في المنزل، حيث يراعي الآباء والأمهات سلوكياتهم، ويعوا جيداً أن الطفل يُصدق أفعالهم أكثر مما يصدق أقوالهم. وقد أصاب فيلسوف الصين «كونفوشيوس»: عندما قال: «البيوت النزيهة أساس الأمم القوية».

http://www.emaratalyoum.com/opinion/2015-11-09-1.838581

0 0 Continue Reading →

نقاط القوة

من الأساليب الفعالة وكثيرة الاستخدام في التخطيط الاستراتيجي أسلوب «التحليل الرباعي» SWOT Analysis، وهو أسلوب بسيط يقوم على تحليل وضع المؤسسة أو الإدارة أو المشروع بناءً على أربعة محاور هي أولاً: نقاط القوة Strengths وهي الجوانب التي تتميز فيها المؤسسة بالقوة ولديها ميزة نسبية فيها، كأن يكون لديها سمعة جيدة أو حقوق امتياز حصرية لمنتج أو خدمة تتفوق بها على المنافسين. ثانياً: نقاط الضعف: Weaknesses هي الجوانب التي بها ضعف واضح سواء في الموارد أو إمكانات الموظفين مثل ضعف التمويل اللازم أو قلة الخبرة. ثالثاً: الفرص Opportunities وهي عبارة عن مجالات النمو والتوسع ويمكن أن تشمل الفرص الاستفادة من قوانين أو تشريعات جديدة أو التوسع في أسواق جديدة، أو الاستفادة من التكنولوجيا. وأخيراً: التهديدات Threats وهي العوامل التي تشكل تهديداً خارجياً للمؤسسة، وقد تؤثر في نموها بل وحتى بقائها، مثل تقادم التكنولوجيا، والتطور السريع دون مواكبة، مثلما حدث مع الكثير من شركات الهواتف المحمولة التي لم تطور تقنياتها لتواكب التوجه نحو الهواتف الذكية.
• إن محوري القوة والضعف يعتبران من الأمور الداخلية التي تؤثر وتتأثر بسياسات وفعالية أداء المؤسسة.

 الجدير بالذكر أن محوري القوة والضعف يعتبران من الأمور الداخلية التي تؤثر وتتأثر بسياسات وفعالية أداء المؤسسة. أمّا المحوران الأخيران أي الفرص والتهديدات فهما خارج نطاق المؤسسة، ويتوقف نجاح أي مؤسسة على كيفية التعامل الواعي والفعال مع نتيجة ذلك التحليل، حيث يجب استدامة نقاط القوة والتأكد من استغلالها الاستغلال الأمثل، ثم التعامل بطريقة فعالة مع نقاط الضعف وعلاجها من خلال خطط قصيرة وطويلة الأجل، وفي الوقت نفسه تحديد استراتيجيات التعامل مع العوامل الخارجية أي الفرص والتهديدات فيتم استغلال الفرص وتحويلها الى نقاط قوة، وكذلك وضع وتنفيذ خطط للتغلب على التهديدات، ويجب الاستمرار في إجراء التحليل الرباعي بصفة دورية، حيث تتغير العوامل باستمرار.

 الجدير بالذكر أن أسلوب التحليل الرباعي – كغيره من الأساليب الإدارية – يمكن استخدامه بفعالية على الصعيد الشخصي، حيث يقوم الإنسان بتحليل وضعه المالي أو الوظيفي أو حتى فرص النجاح والفشل في الحياة الاجتماعية، وأعرف شخصياً زميلة أجرت هذا التحليل على شخص تقدم لخطبتها منذ سنوات عدة، وبعد أن أدت صلاة الاستخارة والتحليل الرباعي وجدت أن تقبل الخطبة وهي الآن أم لثلاثة أطفال، وتعيش حياة مستقرة وناجحة، ومازالت تستخدم التحليل الرباعي مع أساليب إدارية أخرى لتدير حياتها العائلية. من المهم أن يعي الإنسان بموضوعية ما هي نقاط قوته ونقاط ضعفه حتى يستطيع أن يكون أكثر فعالية وموضوعية في التعامل مع الأمور الحياتية.

0 0 Continue Reading →